TUTORIAL KOMPUTER
  • 10 Virus Komputer Paling Mematikan Di Dunia
  • Kunci Mempercepat Acces Komputer
  • MENGENAL SISTEM KOMPUTER
  • Sejarah Perkembangan Komputer
  • Informasi computer terkini
  • Mengenal System Software
  • Mengupas Masalah Motherboard
  • Mengupas Detail Tentang CPU
  • Kode Mempercepat Editing Paragraf
  • Memproteksi Folder Dengan Password
  • Macam-Macam Perintah Pada Run Commands
  • Mempercepat Waktu Shutdown
  • Ubah Tampilan Windows
  • Kode Akses Siemens
  • Kode Akses Samsung
  • Kode Akses Sony Ericsson
  • Kode Akses Nokia
  • Seni Photoshop ( Angan Merokok )
  • Menyembunyikan Menu Help Pada Start Menu
  • Menyembunyikan Menu Document Pada Start Menu
  • Menyembunyikan menu Find pada Start Menu
  • Mengembalikan Folder Documents Yang Hilang
  • Memproteksi File
  • Mengganti Icon Drive
  • Mengganti Alignment Pada Drop Down Menu
  • Disable Klik Kanan Pada Taskbar
  • Disable Klik Kanan Pada Dekstop & Explorer
  • Menyembunyikan Menu Start Menu
  • Persentasi Antara Flash Dan Power Point
  • Mengganti Screen Saver Lewat Registry
  • Menghilangkan Username Pada Start Menu
  • Menampilkan Administrator Di Welcome Screen
  • Menyembunyikan My Recent Documents
  • TUTORIAL HACKER
  • Bad Unicode
  • Cara Skip Win Registrasi XP
  • Craking Dengan F.A.R.A.B.I
  • DoS, Serangan yang Belum Tertangkal
  • Hack Dan Prinsip Dasar Psikologis Hack
  • Hacking NT Server Melalui Remote Data Service
  • 95% Web Server Di Dunia has been dead
  • Hacking Web Site with cart32.exe installed
  • Konsep Lain Menjebol Server Webfroot Shutbox
  • Istilah Teknologi Informasi Bahasa Indonesia
  • Mendapatkan account ISP gratis!
  • Mendapatkan Serial Number WinZip 8.1
  • Menghilangkan Password Bios
  • Mengintip Password Linux
  • Menjebol Apache Web Server Melalui Test-Cgi
  • Menjebol Server Melalui Service FTP
  • Pembobolan 1000 Kredit Card di Step-up
  • Penjebolan Server Melalui FTP
  • Hati-hati DLM Mengetikkan Klikbca.Com
  • VIRUS M HEART
  • Bongkar Password Microsoft Acces
  • BUG TELKOMSEL & (FREE Phone ke-CYPRUS
  • Cara Efisien Mendapatkan Puluhan Ribu Email
  • Cara Sederhana membuat virus PHP
  • Cara Singkat Menginfeksi Openssh-3.4p1 Z
  • Cracking GateKeeperm
  • HACKING FOR BEGINNER
  • Hack Windows NT2000XP Admin Password
  • Melewati pembatasan hak akses warnet
  • Melindungi Data dari SQL Injection
  • memainkan fungsi tombol HP
  • Membedah Teknik SQL Injection
  • Bongkar key Windows Dengan @ stake LC4
  • Meminimalkan Biaya Saat menelpon Di Wartel
  • Menangani Virus Lohan
  • MENGACAK-ACAK REGISTRY WARNET
  • Mengelabui Pengejar Hacker
  • Meng-Hack Pesawat Telepon Yang Terkunci
  • Meng-hack PHP-BUg's
  • Kelemahan pasword & login yahoo pd Cgi
  • Trik Penjebolan Sites
  • Ragam Hacking Menggunakan Google
  • Rahasia Teknik Serangan SQL Injenction
  • Teknik Pembuatan Virus Makro Pd XP
  • Seni Internet, Googlingg
  • Situs Hacker Yang Ikut Bermasalah
  • Teknik Hacking Situs KPU Dr segla arah
  • Teknik Menyusup Ke TNP Center KPU
  • Tip N Trik Telephon Gratis Musso
  • Trik Mereset Password Windows 9x
  • TUTORIAL BLOG
  • Menuliskan Script di Blog
  • Membuat Artikel Terkait/Berhubungan
  • Membuat Feed di Blog Dengan Javascript
  • Membuat Navigasi Breadcrumb di Blog
  • Membuat Meta Deskripsi di Halaman Blog
  • Membuat Readmore Versi 1
  • Membuat Read More Otomatis di Blog
  • Membuat Read More Versi 2
  • Membuat Tabs Menu Horizontal
  • Membuat Menu Tab View
  • Membuat Menu Vertikal
  • Cara Memasang Musik Pada Blog
  • Membuat Template Blog Hasil Buatan Sendiri
  • Buat Threaded Comment dgn Intense Debate
  • Membuat Menu DTree
  • Membuat Tab Menu Dengan Banyak Style
  • Menambah Toolbar Baru di Blogspot
  • Cara Membuat Tabel di Blog
  • Cara Membuat Tulisan Berjalan
  • Melakukan Backup Website atau Blog
  • Mendapatkan Free Hosting
  • Membuat Widget Status Twitter pada Blog
  • Manampilkan Profil Facebook di Website (blog)
  • Membuat Avatar Komentar Pada Blogger
  • Membuat Halaman Contact Me pada Blogspot
  • Cara Membuat Status Yahoo Messenger di Blog
  • Mendapatkan Layanan Google Friend Connect
  • Membuat Nomor Page Posting Di Blog
  • Tips dan Trik Menambah Kolom Di Blog
  • Mengatasi "Invalid Widget ID" pada Blogger
  • Membuat Slide Show Album Foto di Blog
  • Membuat Kotak Komentar dibawah Posting
  • Cara Membuat Kotak Link Exchange
  • Membuat Link Download
  • Cara Membuat Dropdown Menu
  • Cara Membuat Buku Tamu
  • Trik Memproteksi Blog
  • Cara Membuat Search Engine
  • Membuat Kategori / Label di Blogger
  • Menghilangkan Navbar (Navigation Bar)
  • Memasang Emoticon di Kotak Komentar
  • Menambah Emoticon di Shoutbox
  • Pasang Jam di Sidebar
  • Memasang Pelacak IP Address
  • Mengganti Tulisan "Older Post / Newer Post"
  • Memasang Alexa Traffic Rank
  • Memasang Tombol Google Buzz
  • Cara Membuat Cursor Animasi
  • Menyembuyikan Buku Tamu
  • 5 Cara Terbaik Mendapatkan Uang Dari Blog
  • Blogging Cepat Dengan BlogThis!
  • 21 Posts Separator Images
  • Mengganti Link Read More Dgn Gambar
  • Cara Menampilkan 10 Artikel Di Recent Posts
  • Offline Blogging Dgn Windows Live Writer
  • Cara Memasang Jadwal Sholat
  • Cara Membuat Daftar Isi Blog Otomatis
  • Membuat Daftar Isi Blog Manual
  • Iklan Google Adsense Di Tengah Artikel
  • Membuat Link Warna - Warni
  • Meletakkan Widget Di Bawah Header
  • Membuat Kotak Scrollbar
  • Memasang Video Di Artikel
  • Kode Warna HTML
  • Home » » الأشعري, المعتزلة, الماتوريدي و السّلف والخلف } قضية أفعال العباد }

    الأشعري, المعتزلة, الماتوريدي و السّلف والخلف } قضية أفعال العباد }

    المقدمة
    الحمد لله رب العالمين وبه نستعين على أمور الدنيا والدين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد .
    الإنسان مخلوق ضعيف لا يمكن أن يقوم تأدية واجبة نفسه في هذه الدنيا رغم أن الله قد وهب له لتاديتها ، فيه بالبحث عن شئ يقبض به الإعتقاد أنه يحمله إلى الحياة السعيدة من القلق ما يحوطه في الحياة .
    فيتعدّى الناس على القوة ظنها هائلة بل يرى انها لها ثلاث من القوة النفسية للناس عموما ، من اجل انه يحتاج الى التعامل لهاذه الحياة ، فلإعتقاد عليها يكون املا من اخلال كل مايهده بينه
    وتقع أفعال العباد للإنسان حرية للخيار على سبيل حياتهم وكلها من بوط عن إرادة الله تعالى وقد اختلف المتكلمون في أفعال العباد ، منها امر الكسب والإستطاعة و مرتكب الكبيرة و عقاب الكفار ، بعضهم يرون أن الإنسان مستطيع باستطاعة هي غيره[1] وبعضهم يرون أن صاحب الكبيرة ممن لا يستحق العقاب العظيم ولا تجري عليه هذه الأحكام ولا يجوز ان يسمي كافر .

    الأشعري
    ابو الحسن الأشعري هو ابو الحسن علي بن اسماعيل ابن ابي بشر اسحاق بن سالم ابن اسماعيل عبدالله بن موسى بن جلال بن ابي بردة عامر ابن صاحب رسول الله ابي موسى الشعاري ولد سنة ستين وماتين يالبصرة .
    ووضع الأصول مذهب الأشاعرة في السنة 300 تقريبا , بعد انفصل عن أستاذه محمد بن عبده الوهاب الجبائ . كان ابو الحسن أشعاري درس الاعتزال وتبعه ، وناصر المحدثين في اكثر آرائهم في اصول العقائد [2] . ولما تبحر الاشعاري في كلام الاعتزال وبلغ فيه الغاية . كان يورد الاسئلة على أستاذه في الدرس ولا يجد فيها جوابا شافيا ، فتحير في ذلك . ثم خرج من الاعتزال وتاب ووضع الاشعاري المذهب ، واقامه على اساس من التوفيق بين السلف والمعتزلة وكان نصيب مشكلة الصفات هذا التوفيق واضحا.

    المعتزلة
    هم فرقة طائفة من اهل الكلام خلفوا كثيرا جمعهور المسلمين في كثير من المعتقدات ، فمنهم اتباعهؤلاء الذين عرفوا بالجرائة على تأويل النصوص وعدم تقييد بظاهرها .واذا نظرنا الى معني اللغوي والاصطلاحي لتعريف المعتزلة وجدنا أن الصلة وثيقة بين هما تماما . فإن هذه الفرقة التي سلكت غير مسلك الأمة وخاصة اهل السنة والجماعة ، انفردت المنهج الكلامي المميز حتي امرها الى ضعف والانقطاع . ان المعتزلة في كتوبهم يرون ان مذهبهم اقدم في نشئته من " واصل بن عطاء " و "عمر بن عبيد " .

    الماتوريدي
    هو الامام ابو المنصور محمد بن محمد بن محمود الماتوريدي . الماتوريدي نسبة الى القرية التي ولد بها وتسمى ماتوريد أو ماتريت . وماتوريد او ماتريت قرية من قرى سمرقند في بلاد ما وراء النهر ، فلذلك يقال : الشيخ الامام علم الهدى ابو المنصور محمد بن محمد بن محمود الماتوريدي السمرقندي ، كما يلقبونه احيانا امام الهدى ، وامام المتكلمين ، وكلها تدل على مكانته عند اصحابه ومنزلته عندهم في العلم وجهاده في نصرة السنة و الدفاع عن العقيدة و احياء الشريعة ، ولا يذكر احد من المؤرخون تاريخ مولده ، فإن صح ذلك يكون الماتوريدي قد عاش ما يقرب من المائة عام ، لأن المؤرخون متفقون على ان الماتوريدي توفي عام 333 هـ/944 م .[3]

    السّلف والخلف
    لقد نذكر فيما سبق أنّ معنى السّلف تاريخيّا هم الصّحابة و التّابعون  وتابعوا التّابعين من أهل القرون الثّلاثة الأولى, ثمّ أصبح مع التّطوّر التّاريخي لظهور الفرق الإسلاميّة منحصرا في المدرسة السّلفيّة الّتي حافظت على العقيدة والمنهج الإسلامي – طبقا لفهم الأوائل- الّذي تلقوه جيلا بعد جيل, وأبرز سماتهم هو التّمسّك بمنهج النّقل, ولهاذا عرفوا في البداية بأنّهم أهل الحديث للتّمييز بينهم وبين الفرق المنشقة عن الجماعة الإسلاميّة الأولى.[4]
    والوقع أنّ شاطبي قد حاول أن يوضّح تلك الأقوال الخمسة الّتي فسّرت الجماعة
    أوّلا: إنّها السّواد الأعظم من المسلم و يشترط أن يدخل في الجماعة بهذا المعنى المجتهدون والعلماء و أهل الشّريعة العملون بها.     
    ثانيا: هم جماعة العلماء المجتهدون وهم أءمّة المسلمين الّذين ينبغي الاقتداء بهم.
    ثالثا: إنّهم الصّحابة على وجه التّحديد لأنّهم أرسوا قواعد الدّين.
    رابعا: أنّهم جماعة أهل الإسلام إذا ما أجمعوا على أمر استنادا إلى ما ذهب عليه الشّافعي (204ه-819م) من استبعاد الغفلة عن الجماعة – الّتي يشترط فيها وجود المجتهدين – ومن ثمّ فهي القادرة على استخلاص معنى الكتاب والسّنّة.
    خامسا: ويقصد بهم جماعة المسلمين الّذين اجمعوا على إمام موافق للكتاب والسّنّة.[5]
    هناك من يرون أنّ السّلف و السّلفيّة عبارة عن الحركة الإسلاميّة الّتي كا نت أكثر تحررا من البدع والخرفات في الحياة الدّينيّة.  و هناك أيضا من يرون أنّ السّلف والسّلفيّة عبارة عن مذهب المحافظين الّذين يحاولون المحافظة على أصالة الدّين الإسلامي في الحياة الدّينيّة و في مواجهة تحدياة العصر والزّمان.
    و على أيّ حال فإنّ المراد تاريخيّا بالسّلف هم الصّحابة و التّابعين من أهل القرون الثّلاثة الأولى, أمّ مذهب السّلف فإنّه يطلق ما كان عليه هؤلاء و من تبعهم من الأئمّة الأربعة و سفيان الثّوري و سفيان بن عيينة واللّيث بن سعد و عبد الله بن المبارك والبخاري والمسلم وسائر أصحاب السّنن, الّذين اتّبعوا طريق الأوائل جيلا بعد جيل, دون من وصف بالدّعوة, كالجوارج والشّيعة والمرجئة والقدريّة والمعتزلة وغيرهم.[6]
    التماس الدّليل لتأييد هذا المفهوم السّلفي, فقد قال تعالى: ( والسّابقون الأوّلون من المهاجرين والأنصار والّذين اتّبعوهم بإحسان رضي الله عنهم و رضوا عنه )[7]
    وقال النّبيّ ص م في الأحادث الصحيح: "جير القرون القرن الّذي بعثت فيهم, ثمّ الّذي يلونهم."[8]     أمّ الّذين أتوا بعد القرون الثّلاثة الأولى وكانوا معبرين في اتّجاههم وآرائهم عن موقف السّلف, فلا ينبغي أن نطلق على هؤلاء كلمة "السّلف" وإنّما الأولى بهم ان يسمّوا "سلفيّون" نسبة لهم إلى السّلف الحقيقيّن.[9]

    اراء المتكلمين فى أفعال العباد
    المعتزلة
    فمطبقون على أن أفعال العباد المختارين مخلوقة لهم ، وأنها غير داخلة في مقدورات الرب –تعالى-، كما أن مقدورات الرب غير داخلة في مقدوراتهم .
    وقد نقل عن القاضي-رحمه الله- أنه لم يثبت للقدرة الحادثة أثرًا في الفعل ، بل أثبت لها أثرا في صفة زائدة على الفعل ، كما سنبينه ، ثم اختلف قوله في الأثر الزائد ، فقال تارة : إنه  لا أثر للقدرة القديمة فيه أصلاً ، وقال تارة  : بالتأثير ، وأثبت مخلوقا بين خالقين .
    وقد نقل عن الإسفراييني أنه قال في نفس الفعل ما قاله القاضي في القول الثاني في الأثر الزائد .
    وذهب إمام الحرمين في بعض تصانيفه إلى تأثير القدرة الحادثة في إيجاد الفعل ، ولم يجعل للقدرة القديمة فيه تأثيراً إلا بواسطة إيجاد القدرة الحادثة عليه .
    وذهب من هؤلاء من أهل الحق إلى أن أفعال العباد مضافة إليهم بالإكتساب وإلى الله تعالى بالخلق والإختراع ، أنه لا أثر لا أثر للقدرة الحادثة فيها أصلاً .

    الرد على المعتزلة
    فى خلق الأعمال فهو موضوع غمرة ومحز إشكال ، وهو يستدعي تقديم طرق المتكلمين ،وإيضاح الصحيح منها والسقيم ،ثم الإشارة إلى شبه المخالفين ، وبيان الفرق بين الخلق والكسب فيما بعد إن شاء الله تعالى ، فنقول : ذهب المتكلمون ههنا إلى مسالك لا ظهور لها من طهرت بصيرته و اتقدت قريحته .
    المسلك الأول
    أنهم قالوا : لولم تكن مقدورة العباد مخلوقة لله تعالى لم يكن الاّ لاستحالة مقدور بين قادرين وهو غير مستقيم ، فإنه قبل أن يُقْدر عبده لم يكن الفعل مقدورا للعبد ، فيجب أن يكون مقدورا للرّب ، إذ الفعل فى نفسه ممكن .والمانع من كونه قادرا بعد إقدار العبد إنما هو استحالة اجتماع مقدور بين قادرين , وهذا المانع غير حموجود قبل إقدار العبد . وإذا كان مقدوراً للربّ قبل إقدار العبد  فبعد إقداره يستحيل أن يخرج ما كان مقدورا له عن كونه مقدوراً ، فإنه لو خرج أن كونه مقدورا للرب بسبب تعلق القدرة الحادثة به لم يكن بأولى من امتناع تعلق القدرة الحادثة به ، واستبقاء تعلق القدرة القديمة به ، بل بقاء ماكان على ماكان من نفيه وإثبات مالم يكن وإذا ثبت كونه مقدورا للرب وجب أن يكون خالقه ومبدعه , من حيث إنه يستحيل انفراد العبد بخلق ما هو مقدور لله تعالى .
    المسلك الثانى :
    لو جاز تأثير القدرة الحادثة في الفعل بالإيجاد والإختراع لجاز تأثيرها فى إيجاد كل موجود من حيث إن الوجود قضية واحدة لا يختلف وإن اختلفت محاله وجهاته ، والقول بجواز تأثيرها خلف ،فإنها لا تؤثر فى ايجاد الأجسام ولا فى شيء من الأعراض ماعدا الافعال ، كالطعوم والألوان والارابيح ونحو ذلك ، وإن كان التالى باطلاً كان المقدم باطلاً .
    المسلك الثالث :
    قالوا : الباري تعالى قادر على مثل جميع الأجناس الّتى هي مقدورة للعبد ،وإذ ذاك فيجب أن يكون قادرا عليها ، فإنه لو لم يكن يقدر عليها لم يكن قادرا على مثلها وهو خلف ، وإذا ثبت أنه قادر على افعال العباد فإذا حدثت وجب أن تكون مخلوقة له .
    وهوقريب من المسلك الاول ، إذ الخصم قد يمنع كون الرب قادرا على مثل فعل العبد وإن سلم فإما أن يكون في محل قدرة العبد فهو محل النزاع وموضع المنع . و إن كان خارجا عن محل قدرة العبد فهو غير مقدور للعبد فإذا قيل بكون الرب قادرا على فعل العبد لكونه قادرا على مثله ، فيلزم أن يكون العبد قادرا على فعل الرب لكونه قادرا على مثله ، وهو محال . ثم ولو سلم انه قادر على فعل العبد فلا يلزم يكون خالقا له ، لما اسلفناه .

    راى أبى الحسن الأشعرى
    بأنه قال ان افعال العباد خلق الله وكسب من العباد بمنزلة الأسباب لمسببات أن أفعال الحقيقي هو الله ،وأما الانسان الاّ للمكتسب للفعل الّذى أحدثه الله على يديه هذا الانسان والعباد لهم قدرة و مشيئة وإرادة لكنها داخلت تحت قدرة الله ومشيئته و إرادته كما قال الله تعالى "وما تشاؤون الاّ أن يشاء الله رب العالمين ".[10]
    فالمضاف إلى الله تعالى هو خلقها والمضاف إلى العباد والّذى عليه الحمد و الذم و كسبها كما قال الله تعالى "لها ما اكتسبت و عليها ما اكتسبت ".[11] واثبت الاشعرى انحاز إلى اهل السنة والجماعة .
    والله قد أراد جميع الافعال العباد خير ما و شرّ ما ، نفعها و ضرّها و إرادة من العباد قد كتب فى لوح المحفوظ مع هذا فإن العبد قادر على أفعاله إذا الإنسان يجد من نفسه تفرقة ضرورية بين حركات الرعدة والرعشة وبين حركة الإرادة والإختيار . وتفرق عند الأشعرى راجعة أن الحركات والإختيارية حاصلة بحيث تكون متوقفة على إختيار القادر ومن هنا قال الأشعرى أن المكتسب هو المقدور بالقدرة الحديثة والحاصل تحت هذه القدرة الحادثة .

    رأى أهل السّنّة والجماعة من السّلف في قضية أفعال العباد
    إذا كانت الجبريّة يرون أنّ العبد مجبور على فعله وأنّ فعله مجازي لا حقيقي, ورأي القدريّة بأنّ العبد يخلق فعله بنفسه ومستقلّ تماما بدون مشيئة الله وإرادته, فرأى ابن تيمية كما رأى السّلف بأنّ الإنسان غير مجبور في أفعاله ولا حرّ طالق في أفعاله دون تدخل مشيئة الله وإرادته فيها, وذلك بقوله: "للعبد قدرة وإرادة وفعل وهبها الله له لتكون أفعاله حقيقة لا مجازا, مع اعتقادهم أنّ الله خالق كلّ شيء".[12]  
    وبعد كلّ هذا البيان المستفيض, لا يستطيع أحد أن ينكر بأنّ ابن تيمية سلفي مذهبا ومنهجا, وقد نال إقبال جمهور النّاس قديما وحديثا, وكانت مدرسته السّلفيّة عبارة عن نقطة الانطلق لظهور النّهضة الإسلاميّة الحديسة, فامتدّت إلى اليوم بواسطة تلاميذه المخلصين قرنا بعد قرن أمثال ابن القيّم الجوزية ومحمّد بن عبد الوهّاب.
    فعلى كلّ حال, فإنّ المدرسة السّلفيّة لدي شيخ الإسلام ابن تيمية رغم وجود المعارضة شديدة من خصومها, قد أصبحت فعلا نقطة الانطلاق للنّهضة الإسلاميّة الحديثة, وذالك لأنّ تلاميذه قد استطاعوا أن ينشروا دعوته الإصلاحيّة والتّجديديّة إلى أنحاء العالم الإسلامي شرقا وغربا, واستطاعوا أيضا أن يكون جيلا من جيل يبشر بالمنهج السّلفي ويتّخذ في نشره كلّ وسيلة ممكنة.

    أفعال العباد عند الماتريدى
    قالت الماتريدية أن أفعال العباد مخلوقة لله - كما تقدم الإشاراة إلى ذلك – وأن الله تعالى خلقها كلها خيرا كانت أو شرا ، واستدلوا على ذلك بأدلة كثرة ، نقلية عقلية .
    قال الماتردى :ثم الدليل عندنا من طريق القرآن على لزوم القول بخلق الأفعال ، قوله :( وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور . ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)[13]
    فلو لم يكن ثناؤه خالقا لما يجهر و يخفى لم يكن ليحتج به على علمه ...., وأيضا أن الله تعالى قال:(هو الّذى يسيّركم فى البرّ والبحر)[14].
    وقال فى موضع آخر :(وقدرنا فيها السير سيروا فيها ليالي)[15]أخبر أن تقدير السير والتسير فعله به كان السير ....[16]
    والدليل المعقول في المسألة :أن افعال العبد لا يستحيل دخولها تحت قدرة الله تعالى ,فإنها تدخل تحت قدرة الله تعالى ,كما فى المعلومات كلها فيما يدخل تحت علم العباد لا يستحيل دخوله تحت علم الله تعالى , فإذ لم يستحيل دخولها تحت قدرة الله تعالى فالله تعالى غير متناهي القدرة ,فيدخل تحت قدرته.....وإذا دخل تحت قدرة الله تعالى يكون الله موجده كما في الأجسام [17].
    والمعقول لنا أن إثبات قدرة التخليق للعبد محال ، لأن من شرط قدرة التخليق ثبوت العلم للخالق بالمخلوق قبل الوجود ، بدليل قوله تعالى:(ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)[18] 
    وكذا بدائه العقول ،واعتراف الخصوم باشتراط العلم يدلان على هذا ،ثم الخلق لا علم لهم بكيفية الإخبراع والإخراج من العدم إلى الوجود .فدل أن الفعل وجد بإيجاد الله تعالى .
    وقول الماتردية بان الله تعالى خلق أفعال العباد خيرها وشرها هو القول الحق الذى دل عليه السمع والعقل ،( وهو قول اهل السنة والجماعة وسلف الأمة أيضاً.)[19]
    لكن بالنسبة لعلاقة العباد بأفعالهم ،فقد حاولت الماتريدية التوسط بين قول المعتزلة وقول الجبرية ، فقالوا :افعال العباد مخلوقة لله تعالى ،وهي كسب من العباد.[20]
    قال الماتريدي:(إن حقيقة ذلك الفعل الذى هو للعباد من طريق الكسب ،والله من طريق الخلق).[21]
    وحقيقة قول الماتريدية هذا أن للعباد إرادة غير مخلوقة ،وهي مبدأ الفعل ،فالعباد على مذهبهم يتصرفون بمبادئ أفعالهم بإستقلال تام كما يشاؤون ، وخلق الله تعالى لأفعالهم إنما هو تبع لإرادتهم غير المخلوقة . وقولهم هذا قريب من قول المعتزلة.[22]

    الإستنباط
    ولا شك أن قول الماتريدية هذا باطل ، لأن الله تعالى خالق كل شيء (ومعاذ الله والله أكبر وأجل وأعظم وأعز أن يكون في عبده شيء غير مخلوق له ولا هو داخل تحت قدرته ومشيئته ،فما قدر الله حق قدره من زعم ذلك ولا عرفه حق معرفته ولا عظمه حق تعظيمه بل العبد جسمه وروحه وصفاته وأفعاله ودواعيه وكل ذرة فيه مخلوق لله خلقاً تصرف به فى عبده. فهو عبد مخلوق من كل وجه وبكل إعتبار وفقره إلى خالقه و بارئه من لوازم ذاته وقلبه بيد خالقه وبين أصبعين من أصابعه يقلبه كيف يشاء فيجعله مريداً لما شاء وقوعه منه كارهاً لما يشأ وقوعه . فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن.
    عند الاشعرى : أن افعال العباد خلق الله وكسب من العباد بمنزلة الأسباب للمسببات ، اى أن الفاعل الحقيقي هو الله .
    عند المعتزلة : بأن الإنسان خالق لأفعاله بأن بعض الافعال الانسانية شرّ ، ولما كان الله لا يصدر عنه ما هو شرّ فيستحيل تلك أن تكون تلك الأفعال الإنسانية صادرة عن الله .
    عند أهل السنة والجماعة : إن الإنسان مستطيع بفعل نفسه وقت الفعل باستطاعة الله تعالى إياه ، وبقوته و بتوفيقه ، فالإنسان عندهم مخير مستطيع ، وذلك أن الله إذا وجد من الإنسان الجهد والقصد و النية و الإكتساب في المعصية أجري خذلانه له ، لنيته وقصده ، و بذلك يستحق العقوبة على فعل نفسه أما إذا وجد الله تعالى الإنسان متنويا للطاعه قاصدا إليها مجتهدا في سبيلها ، فإنه في هذه الحالة مجري عونه و توفيقه مع فعل هذا الإنسان ، فيستحق بذلك الثواب [23]

    قائمة المصادر والمراج
    القرآن الكريم
    أحمد بن عوض الله بن داخل الهيبي الحربى ، الماتريدية ، دار العاصمة
    زركشي،أمل فتح الله،دراسة فى علم الكلام،كنتور،دار السلام
    ابو الحسن الاشعرى ، الإبانة عن أصول الديانة ، بيرت ، لبنان، دار الكتب العلمية
    الإمام العلامة أبي الحسن علي بن محمد بن سالم التغليبي ، غاية المرام في علم الكلام ، بيرت، لبنان، دارالكتب الإسلامية















    [1] ابو الحسن الاشعرى بن أحمد ، كتاب اللمع فى الرد على أهل البدع ، قدمه حموده عربة (المكتب الازهارية للتراث الجامعة الازهار
    [2] ابو الحسن الاشعرى ، الإبانة عن أصول الديانة (بيرت ، لبنان دار الكتب العلمية )
    [3] الكفوى ،كتائب العلم الأخياري ورقة 129 ، التميمى : الطبقات السنية ج 2 ورقة 491
    [4] د. مصطفى حلمى, قواعد المنهج السّلفي, الطّبعة الثّانية, (الإسكندريّة: دار الدّعوة الإسكنداريّة, 1984) ص: 23.
    [5] الشّاطبي, الاعتصام, ا, ج 2, ص: 260-263, أيضا كتاب قواعد المنهج السّلفي, ط 2, ص: 24-25.
    [6]  أحمد بن حجر, العقائد السّلافيّة, ص:11, و أيضا كتاب قواعد المنهج السّلفي, للدّكتور مصطفى حلمي, ط: 2, ص: 253.
    [7] سورة التّوبة: 100.
    [8] رواه البخاري والمسلم, وسنن التّرمذي-باب الفتن 45 وأحمد بن حنبل 5/357.
    [9] محمّد السّيّد الجليند, المرجع السّابق, ص: 17.
    [10] التكوير :29
    [11] البقرة :275
    [12] ابن تيمية, العقيدة الحموية, المرجع السّابق, ضمن كتاب الرّسائل الكبرى, ج-1, ص:438.
    [13] الملك : 13-14
    [14] يونس :22
    [15] سبأ : 18
    [16] التوحيد : ص254
    [17] أصول الدين : 99،102،105
    [18] الملك : 14
    [19] أحمد بن عوض الله بن داخل الهيبي الحربى ، الماتريدية ، دار العاصمة ، ص:438
    [20]أحمد بن عوض الله بن داخل الهيبي الحربى ، نفس المرجع :ص 440
    [21] التوحيد : ص228،225،226
    [22] أحمد بن عوض الله بن داخل الهيبي الحربى ، نفس المرجع : ص442،441
    [23]  دطتور الوفاء الغنيمي التفتازانى ،  علم الكلام و بعض مشكلاته ، ص 149

    Jika Anda menyukai Artikel di blog ini, Silahkan klik disini untuk berlangganan gratis via email, dengan begitu Anda akan mendapat kiriman artikel setiap ada artikel yang terbit di Creating Website

    0 komentar:

    Poskan Komentar

     
    Support : Creating Website | Tutorq Template | Template
    Copyright © 2011. FAROUQ'S - All Rights Reserved
    Template Modify by Creating Website
    Proudly powered by Blogger